Featured Post

ازاى تكتب رواية الجزء الثانى

Monday, February 25, 2013

حوار دار الكتب

تم أجراء هذا الحوار أثناء صدرو رواية هيروبولس سنة 2009

محمد التهامي: أوباما مثل عنتر بن شداد في الثقافة العربية .. انتصر على الظلم و وصل لأعلى منصب .. لم يهمه لونه ولا شكله
PDFطباعةأرسل لصديقك

محمد التهامي كاتب شاب في العشرين من عمره ابناً لمدينة السويس التي عبّر عنها في رواية تحكي جزء مهم من تاريخها..اتخذ التهامي التعبير عن واقع الشباب نهجا لكتاباته...صدر له ثلاثة كتب حتى الآن , الأول مجموعة قصصية بعنوان"بني آدم مع وقف التنفيذ" والثاني رواية بعنوان "هيروبولس" والثالث بحث في التنمية الذاتية والادارية بعنوان "اشتغل وانت في البيت"..فكان لنا معه عبر موقع دار الكتب الحوار التالي....
في البداية نود في سطور التعرف على محمد التهامي؟
محمد التهامي انسان عادي جدا .. بيحاول يكون انسان صالح وبيحاول يحقق حاجة قبل الموت .. يتمنى أن تتذكره الناس بذكرى جيدة او فكرة جميلة أو شيء مؤثر
كيف كانت بدايتك مع الكتابة؟
بحاول اكتب من زمان .. أول شئ تم نشره لي كان في مجلة "كلمتنا" وكانت قصة عن قظز , وقتها كنت فى الثانوية العامة
نشأتك في مدينة السويس هل تعتبرها نعمة أم نقمة؟
السويس مدينة جميلة ولكن ليس بها أي مناخ ثقافي , لكن ظروفي تدفعني الآن أن اكمل فترة من عمري فيها .. لكني أحاول أن أخلق مناخ ثقافي وأغيّر وأطور .. لكن دائماً عندي احساس أن نجاحي ممكن أن يتضاعف 10 مرات لو كنت أقيم حاليا فى القاهرة .
اذن فأنت تعتبرها نقمة؟
الحقيقة أني لا استطيع تقييم الأمور بهذه الطريقة , ليس كل شئ بالحياة إما أبيض أو أسود .. هناك الكثير من المناطق الرمادية فى الحياة .
حدثنا باختصار عن كتبك الثلاث؟
بني آدم مع وقف التنفيذ" قصص حب تحدث فى فترة المراهقة تدور أفكارها بين الأمل و الإحباط , "هيروبولس" رواية تحكي قصة أسرة عاشت 100 سنة, أما كتاب "اشتغل وانت فى البيت" فهو فكرة مجنونة , أقدم فيها أملي بأن أرى مصر تصبح مثل الصين دولة منتجة كبيرة بأبسط الطرق .
صدرت لك ثلاثة كتب مختلفة النوع والمحتوى فلأيهم تميل؟
كل شئ كتبته هو جزء مني .. لكني أحب هيروبولس بشكل خاص .
وبصفة عامة لأي نوع من الأعمال الأدبية تميل؟
أحب الرواية و القصة , أحب الرواية فى صعوبتها وتداخل احداثها وأحب القصة فى ذكائها وخفة ظلها .
كيف ترى حال الواقع الأدبي الآن , خاصة بعد انتشار الكتاب بشكل ملحوظ مؤخراً وعودة قطاع من الشباب للقراءة؟
المؤلفين زاد عددهم و الجمهور رجع بنسبة ملحوظة للقراءة وهذا شيء جيد بحد ذاته ,  لكن سأكرر ما سبق وأن قاله الأديب الكبير بهاء طاهر حين قال : أنه عندما بدأ رحلة الكتابة كان مايقارب 200 كاتب من جيله بدءوا رحلة الكتابة معه , لكن مع الوقت اختفى أغلبهم ولم يظل من جيله الا 7 مؤلفين فقط لا غير !!! , والحقيقة أني متوقع ذلك ايضاً في جيلنا .. ليس المهم أن تصدر كتب لكن المهم أن تستمر, ظاهرة الكتابة جيدة لكن المهم الاستمرار وان المؤلفين يجدوا المقابل المادي والاعلامي لكي يستطيعوا الاستمرار .
لمن يقرأ محمد التهامي وما الكتب التي أثرت فيك؟
طبعا نجيب محفوظ , كما احب سارتر واحسان عبد القدوس ويوسف السباعي ومصطفي امين وهيكل و مصطفي محمود و احمد رجب واحمد خالد توفيق وخالد الصفتي, ومن مؤلفي السينما وحيد حامد.
أما عن الكتب فأنا من عشاق ألف ليلة و ليلة, النظارة السوداء لاحسان , رحلة ابن فطومة لنجيب محفوظ , والشيطان يحكم لمصطفى محمود
هل تشجع تحميل الكتب من على شبكة الانترنت لقراءتها أم تفضل شراء الكتب واقتناءها؟
أفضل القراءة عامة , فالمهم أن يقرأ الناس , ومهم جداً أن يقرأ الشخص الواحد لعدة مؤلفين ولا يحصر نفسه قارئاً لمؤلف واحد , كما من المهم ايضاً أن يشتري القراء الكتب الجيدة من اجل ان يستطيع المؤلفين اصدار كتب جديدة
تقصد الدعم المادي للكاتب؟
( يضحك ) اذا كنت تقصد التقدير او التبرعات , فقارن بين المطربين وهم الفئة التي تكسب الملايين ورغم ذلك تجدهم بيقولولك ( عشان خاطري اشتري الالبوم ) .
ما رأيك في ظاهرة انتشار دور النشر وكثرتها في الفترة الأخيرة ؟
اغلبها يعتمد على نقود الكاتب , بمعنى أن  الكاتب هو الذي يتحمل تكلفة الكتاب بالكامل ودور النشر يقتصر دورها على الطبع والتوزيع .
وهل أنت مع ام ضد تواجد هذه الظاهرة؟
بصراحة دعنا نتكلم بشكل مختلف .. الحقيقة انه لولا دار اكتب لم يكن هناك من سيعرف محمد التهامي لا اليوم ولا غداً .
هل تقصد انها بقدر ما تأخذ منك فهي تفيدك؟
تماماً , هي تأخذ مني لكنها بالمقابل تفيدني تماما من جهة التواجد .
احتوت روايتك "هيروبولس" على أحداث تاريخية حقيقية فما مصادرك؟
مصادر متنوعة..حكايات الناس, كتب هيكل, قراءات متنوعة, وشخصيات حقيقية
ضمت الرواية العديد من الشخصيات والأحداث التي تدور في مائة عام..كيف قمت بذلك ؟ألم تجد صعوبة في جمع المادة وضبط مسار الشخصيات؟
اكيد وجدت صعوبة, عملت على تلك الرواية 3 سنين كاملة , قرأت و ذاكرت وكتبت وشطبت, وظللت أغيَّر واطوَّر, وأحذف حتى مرت لحظات كنت ايأس وأقول لن اكتب ثانية ! لكن الحمد لله خرجت الرواية للنور ووصلت للشكل النهائي , حتى أني صنعت ملف لكل شخصية وكتبت فيها كيف سيحيا ووكيف سيموت وماهي الاحداث الجوهرية فى حياته , من سيحب ومن سيكره ومن سيتزوج , ماهي مشاكله النفسية والفكرية , إنجازاته و إحباطاته وكل شئ
حدثنا عن الشخصية التي تطلبت منك مجهوداً كبيراً في إعدادها؟
كل شخصية تعبتني على حدة , مثلا شخصية البنت المُثُلية كانت صعبة لأن احساسها كان صعب للغاية , فكيف ببنت تكافح احساسها ومشاعرها المختلفة وصولا لحياة أفضل ؟
احدى شخصيات الرواية كانت موسى اليهودي الذي عاد لمصر وأراد أن يستعيد صداقاته وحياته في مصر.. فهل أنت مع أم ضد التطبيع؟
طبعا انا ضد التطبيع وبشدة لأن جدي توفي شهيد , لكن الصراع الذي عاشه موسي كان قاسياً للغاية , لأنه اتولد وعاش فى هيروبولوس وحبها , ثم مرة واحدة حكمت عليه السياسة ان يهاجر لإسرائيل , كما اني اقدم فكرة في الرواية عن كيف أن السياسة من الممكن أن تدمر حياة الانسان وتلعب بمصيرالارواح بكل استهتار من الساسة . وكيف شخصان كانوا في يوم من الأيام أصدقاء وجيران مثل موسى صديقه فجأة يجدوا أنفسهم فى وضع الحرب ولابُد ان يموت واحدا منهما من أجل أن يحيا الآخر ! الفكرة التي أريد توضيحها أن الانسان أرقى وأهم من كل أرباح السياسة .
تحدثت في الرواية عن الصداقة فما هو مفهوم الصداقة الحقيقية حسبما ترى؟ وماذا تمثل لك؟
الصداقة شئ مهم .. لكن الحياة فعلاً عجيبة , من الممكن جداً أن يتحول الأصدقاء إلى أعداء و ممكن الأعداء يتحولوا لأصدقاء ! وممكن تنجح باصدقائك مثل حالتي وممكن تفشل باصدقائك .. لذا فأعتقد اني محظوظ بأصدقائي على المستوى الشخصي
علمنا أنك أرسلت رسالة بالبريد الالكتروني للرئيس الأمريكي "اوباما" مؤيدا له فما نص رسالتك؟
ارسلت له رسالة يوم زيارته لمصر عبارة عن سطر واحد " انا أحبك وأحترمك لأنك رحلة كفاح انسانية مشرفة وكنت سعيد بخطابك فى مصر "
وكيف ترى رحلة كفاح أوباما؟
أوباما انتصر على ناس كتير و افكار كتير خطأ .. أوباما شخص  مثل عنتر ابن شداد في الثقافة العربية .. انتصر على الظلم ووصل لأعلى منصب .. لم يهمه لونه لا شكله
ما الصعوبات التي واجهتك في طريقك؟
 ( يجيب ساخراً ) لايوجد أي صعوبات بتاتاً ... مصر فيها مناخ مشجع على الثقافة والابداع .. ده غيرالاحترام المتبادل بين أفراد الشعب .. بصراحة مصر بلد تفتح النفس والعدل موجود والفرص متساوية ولا يوجد أي وساطة !!!
بصراحة هناك صعوبات كثيرة جداً , ولا يوجد شئ بالسهل فى هذا الوطن الجميل , لكن اهم الصعاب انك داخل مجال لايوجد أحد مهتم به , فالناس كلها مهتمة بكرة القدم والمطربين !
ماذا عن أعمالك القادمة؟
مجموعة قصصية عن القاهرة والمفاجأة التي سأعلنها لأول مرة إنى سأقدم في مجموعتي الجديدة رسام موهوب للغاية من أسيوط ..اسمه د.خالد عبد الحميد
واتوقع أنه سيكون مفاجأة جميلة .. والجماهير كلها سوف تعجب بموهبته الرائعة بإذن الله
كيف ترى نفسك الآن؟
واحد عادي يحمل إحباطات وطموحات , اوقات أشعرأن الدينا سوداء و أوقات اشعر إنها منورة وبتلمع .
وكيف ترى تجربتك على الساحة الأدبية؟
تجربتي الأدبية سوف تتضح عندما أبلغ الأربعين, المؤلف يكتب اعظم أعماله في الفترة بين 35 الى 45, مازلت أحتاج مزيد من الوقت وما زلت أحتاج أن أنشر أعمال أكثر من أجل أن يستطيع القراء الحكم على تجربتي .
لمن تدين بالفضل في حياتك ونجاحك؟
النجاح توفيق من ربنا فى الاول والاخر..الحمد لله
كما أدين لأهلي و مدرستي وأصدقائي وكتابي المفضلين ومحمد منير, كما اني صرحت مرة اني لست شخص واحد انا 30 ألف شخص و اقصد اني انجاز أو اختصار لـ 30 الف شخص
 , فكل شخص علمني شئ أو قرأت له مقال فله فضل كبير على شخصي , كما أن كل شخص عاملني بشكل سيئ فله ايضاً فضل عليّ لأني أحاول أن انجح لكي اصبح أفضل منه .
ما النصيحة التي تقدمها لمن يرى في نفسه الموهبة ويريد ان يقتحم مجال الكتابة؟
انه يكون واثق فى نفسه لأن فى طريقه لاحتراف الادب سيجد ناس سوف تشكك فيه وفى موهبته بشتى الطرق وبدون أي منطق , ولو المؤلف ليس واثق من نفسه بالشكل الكافي فسوف يمتنع عن الكتابة .
Post a Comment

كتب