Featured Post

ازاى تكتب رواية الجزء الثانى

Saturday, November 30, 2013

بوابة الصباح : هيكلية وزارة الخارجية


بوابة الصباح : هيكلية وزارة الخارجية

هيكلية وزارة الخارجية
الإثنين 25 نوفمبر 2013 , 04:51 م
محمد تهامي
من المسئول عن صورة مصر في الخارج ؟ من عليه أن يقوم بشرح الأوضاع الداخلية للخارج ؟ الإجابة المنطقية هي وزارة الخارجية المصرية بجانب هيئة الاستعلامات التي تتبع وزراه الإعلام و لكن الإجابة الحقيقة هي الوزارات الخارجية الخليجية مثل الإماراتية و السعودية خاصا بعد ثورة 30 يونيو و ذلك يوضح مدى تقصير وزارة الخارجية التي لا تقوم بنقل صورتنا الحقيقة إلي الرأي العام العالمي .
فنحن نعاني من عجز شديد في أداء الخارجية المصرية و لولا المساندة الخليجية لكانت خسارة ستكون كبيرة جدا, أن الخارجية المصرية منذ عهد الرئيس الأسبق و تحديدا بعد عمرو موسي تم نقل العديد من الملفات السياسية من الخارجية إلى المخابرات العامة فلاحظنا وقتها على سبيل المثال أن ملف القضية الفلسطينية و المصالحة قد أنتقل من وزارة الخارجية إلى المخابرات العامة و ظهر اللواء عمر سليمان للعدسات المصورين لأول مرة في حياته , فكان الرئيس السابق يفضل أني يتعامل من خلال عمر سليمان حيث كان مصدر ثقته مما أدي إلي تهميش وزارة الخارجية , و في عهد الرئيس السابق تم سحب البساط بالكامل من وزارة الخارجية لصالح منصب مساعد رئيس الجمهورية للشئون الخارجية القيادي الإخواني عصام الحداد حيث كان يتولي كل ملفات وزارة الخارجية ثم تبعته في المنصب الدكتور محمد البرادعي مما أدي إلى استمرار ضعف وزارة الخارجية .
نحن الآن في حاجة حقيقة إلى إعادة هيكلية وزارة الخارجية بحيث تعتمد على الكفاءات و يكون لها منهج واضح للتعامل مع القضايا و استخدام قوتنا الناعمة للسيطرة على مجريات الأحداث خاصا بعد قيام تركيا و قطر بالعبث في العلاقات المصرية الدولية بدون أن يكون لوزارة الخارجية ردا حاسما , حتى طرد السفير التركي جاءا متأخرا و بدون مقدمات و لا تحذيرات واضحة , علينا أن يتم الاعتماد على منهج العمل الجماعي بجانب الاستفادة من الطاقات الفردية و العلامات البارزة فى الدبلوماسية المصرية , حيث أن الهزائم السياسية تكون أكثر ضررا من الهزائم العسكرية في العصر الحالي فعلينا أننا ننادي بإعادة هيكلية وزارة الخارجية بحيث تعتمد على الكفاءات الحقيقة , يجب أن نتعاون مع الخارجية العربية لتكوين لوبي عربي قوي يلعب دور في الخارج .

Tuesday, November 5, 2013

ما كتب عن هيروبولس




كتبت - رحاب السيد:

رواية «هيروبولس» لا تملك إلا أن تقرأها حتي آخر صفحة.. لا تملك إلا أن تنبهر بكل كلمة فيها وتأخذك الرواية منذ سطورها الأولي في رحلة تاريخية واجتماعية بسيطة ومليئة بالأحداث والشخصيات ما إن تقرأ تلك الرواية حتي تشعر بأنك تعيش تلك الفترات المتباينة الأحداث والمشاعر فتحكي قصة مدينة عظيمة، مدينة شهدت صراعات وناضلت وكافحت من أجل البقاء وهي مدينة السويس.


في «هيروبولس» «تجد تسلسلا زمنيا لأحداث متباينة شهدتها مصر عامة والسويس خاصة، خلال المائة عام الأخيرة بداية بعصر إسماعيل مرورا بالحرب التي شاركت مصر فيها وحتي عصرنا الحالي عصر الإلكترونيات والتدوين والإنترنت وتجد فيها ربطا بين الأجيال التي عاصرت هذه الفترات. والبطل الحقيقي في رواية «هيروبولس» هو المدينة ذاتها التي شهدت الأحداث والأشخاص وبالرغم من كل ما شهدته من دمار وخراب ظلت المدينة الجميلة التي تنعم بالهدوء والصفاء والنقاء.


«هيروبولس» مدينة فرعونية تم بناؤها بجوار خليج السويس وأصبحت مدينة مهمة علي مدار التاريخ بسبب موقعها الفريد علي الخريطة المصرية وبعد أن أطلق «عبد الله الغريب» صيحاته «ادخلوها سواسية ترهبون أعداء الله» تغير اسمها إلي السويس.


في أعلي «هيروبولس» توجد مدينة صغيرة علي شاطئ البحر كل بيوتها تتكون من طابقين حول كل بيت حديقة صغيرة في وسطها حديقة تحتوي علي أجمل وأنقي أنواع النباتات تم إحضارها خصيصا من كل مشاتل العالم وأطلق عليها «بورتوفيق» تدور أحداث الرواية عن عزيز الذي سافر إلي فرنسا ليكمل دراسته الجامعية فلم يكن هناك جامعات في مصر في ذلك الوقت والتحق بجامعة «السوربون» وعاش وحيدا فترة إلي أن تعرف علي فتاة أحلامه وتدعي «كريستين» شقراء جريئة شجاعة قوية وحساسة وظل يحبها فترة طويلة إلي أن علم بحبها لصديقها ميشيل وفي العام التالي وصلته برقية من خاله ليخبره بوفاة والده وضرورة رجوعه إلي بلده ليكون بجوار والدته وعاد «عزيز» تاركا فتاة أحلامه وتزوج من ابنة خاله «فاطمة» كانت فاطمة ثقيلة الوزن خفيفة العقل وكان في خياله دائما ما يقارن بينها وبين كريستين التي أحبها وأنجب «شيماء ونجلاء ويزيد ونجيب» وفؤجيء بأن مديره في العمل تغير ليجد «ميشيل» هو المدير الجديد قادما هو زوجته «كريستين» وابنتهما «مارتين» وأصبح عزيز وميشيل من أعز الأصدقاء! ومضت الحياة وتزوجت شيماء ابنته أما نجيب فلقد تزوج جنية تدعي «ماسي» وعاش معها تحت سطح البحر !


وسافر ميشيل إلي فرنسا أثناء حرب الألمان مع فرنسا ولم يعد مرة ثانية! وتوفيت فاطمة زوجة عزيز وتحقق حلم عزيز بالزواج من كريستين حب عمره وبدأت الحروب تتوالي ودكت طائرات العدوان الثلاثي في 56 مدن القناة الثالثة وهاجر أهلها ورفض عزيز وزوجته ترك «هيروبولس» وتوالت بعدها نكسة 67 وحزن عزيز كثيرا علي تدهور حال السويس وكان الجميع يكنون احتراما لــ«عزيز» الذي كان يعتبر نفسه أبا لكل رجال المقاومة وأصبح يسهر في حفلات السمسمية ويحفظ أغانيها وكانت الأغاني تحفز الجنود والفدائيين علي المقاومة ورفض الهزيمة وتعرف علي شباب الشعراء الواعدين منهم عبد الرحمن الابنودي وغزالي وأحب سهراتهم وكلامهم وكان من ضمن هذه الأغاني «حسك تناقش أو تسأل سؤال وتجيب سيرة الخلاص والحرب والقنال ملعون أبوك وسينا صدقنا ما نسينا هو القنال قنالك م تتنيل وتسكت وتربي العيال» واتهم الأمن عزيز بالخيانة العظمي بعد أن جاءته مكالمة من ابن صديقه اليهودي القديم كان يسأل فيها عن صحته!


ومات مهموما بسبب إحساسه كيف يتم اتهامه بالخيانة وهو من ضحي من أجل الوطن هو وأبناؤه وأخيرا جاء نصر أكتوبر 73 وبدأت تدب الحياة مرة ثانية في «هيروبولس» وتشعبت أسرة عزيز وأنجب أولاده وظل بعضهم يعشق هيروبولس والبعض الآخر عاش في القاهرة واندمجوا في عصر الالكترونيات والتدوين، ومن أحفاد عزيز من أصبح داعية كبيراً بعد أن هاجر إلي السعودية وانتهت الرواية بوصف حال «هيروبولس» حيث كان الجو شديد الحرارة وانتشرت الغربان في «هيروبولس» بعد أن تم القضاء علي الفئران التي انتشرت علي آثار جثث الحروب ولم يعد يشعر أحد في «هيروبولس» بوجود طائر الغراب!
 

Thursday, October 24, 2013

ورشة الاتصال السياسي محمد تهامي

ورشة عمل للحزب الناصرى بالسويس حول "الاتصال السياسى"

الإثنين، 21 أكتوبر 2013 - 12:14
جانب من ورشة عمل جانب من ورشة عمل
السويس – محمد كمال
Add to Google
نظم الحزب العربى الناصرى بالسويس مساء أمس الأحد، ورشة عمل عن الاتصال السياسى تحدث خلالها الباحث محمد التهامى، فى حضور عدد من النشطاء وأعضاء وشباب الحزب.

وخلال الورشة التى استمرت قرابة الساعتين تم شرح أشكال وأنواع الأنظمة السياسية، وطرق الترويج السياسى والاتصال بين الأحزاب والحركات الشبابية والثورية، وطرق الاتصال بين الحزب المواطنين عن طريق وسائل الأعلام والدعاية والفعاليات بالشارع.

وقدم تهامى خلال الورشة عدد من النماذج عن طرق التواصل السياسى فى الشارع، وعقد فى نهاية اللقاء حلقة نقاشية مفتوحة عن الأوضاع والأنظمة السياسية داخل مصر فى العهد القديم والحديث.

حوار مع الشاعر احمد عايد

أحمد عايد لا يكتب الشعر بل يكتبه الشعر

تقييم المستخدم:  / 3
سيئجيد 
حوار/ محمد تهامي
احمد عايد ، شاب بسيط ، يعيش في محافظة السويس و يعمل مدرسا للغة العربية ، قد تم اختياره ضمن أفضل 100 شاعر على مستوي الوطن العربي ، وقد أعلنت المنظمة شعراء بلا حدود أنه تم اختيار الشاعر أحمد عايد ضمن 100 شاعر عربي اتفقت اللجنة على أنهم الأفضل من حيث مجمل إنتاجهم الشعري. ومن المقرر أن تقيم المنظمة حفلا بمناسبة يوم الشعراء العرب 25 أكتوبر الجاري في تونس ، وسوف تكرم يوم الافتتاح الـ 100 شاعر الذين وقع عليهم الاختيار . و الجدير بالذكر أن القائمة ضمت مجموعة كبيرة الشعراء أصحاب القامات الشعرية العالية ، فعلى سبيل المثال لا الحصر ضمت اللجنة الشعراء فاروق جويدة وأحمد عبد المعطي حجازي وفاروق شوشة و أحمد بخيت من مصر ، بينما ضمت من شعراء فلسطين الشاعر تميم البرغوثي والشاعر سميح القاسم ، الشاعر العراقي أحمد مطر ، و الشاعر اللبناني محمد شمس الدين والشاعر اللبناني أدونيس.
ما هي طموحات أحمد عايد ؟
أحمد عايد يحلم بعالم يحترم الإنسان.. أيا كان ما يعتقده من دين و أفكار و أيا كانت هويته أو لونه.
 ما هي القيود التي تكبلك كشاعر ؟
 الوظيفة أكثر قيد يقيدني كشاعر.
 متى تصل للجمهور البسيط ؟
 عندما أكتب عنهم و عن همومهم و عن قسوة الحياة و الناس معهم .. عندما اكتب عن أحلامهم.
 هل يؤثر مظهرك على عملك الشعري كشاعر ملتحى ؟
 للأسف يؤثر و في الأغلب أغلب من أثر عليهم كانوا من فئة الليبراللين. بالرغم أني لا أنتمي لأي تيار.. و لا أدين إلا بدين الإنسان.
 ما هي أكثر قصيدة قريبة الي قلبك ؟ اذكر منها عدد من الابيات ؟
 هناك العديد من القصائد منها المنفي و وطن على كتف الصباح و أخبّئُ اسمك من ذاكرتي و كلهم أخطأوا و قبس من رمادي.. قصيدة قَبَسٌ من رمادي عشرونَ أغنيةً و الرُّوحُ غائبةٌ و منطقُ الشكِّ ينمو في شراييني و حائطُ الخوفِ سدَّ الدربَ منتحلاً سمتَ الصَّديقِ، و نُصحَ الشيخِ ذي الدِّيْنِ أخشى من الليلِ و الأقمارُ فاتنتي و أدَّعي الموتَ قبلَ الموت يأتيني فراشتي بضياءِ النَّارِ مولعةٌ و صرخةُ الرُّعبِ صوبَ القبرِ تدنيني لي لِحْيَةٌ من رمادِ الذَّنْبِ شائبةٌ و نظرةٌ مِنْ دماءِ النور تكويني و صوتُ أمِّي مع الأسحارِ قافيةٌ من الحنانِ و لحنُ (الطُّوْرِ سِيْنِيْنِ) و ركعةٌ في بهاءِ اللهِ أذكرُها فيعتريني خشوعٌ من شذى النُّونِ و صومُ يومٍ و قدْ لوَّنْتُهُ عَرَقًا و دَعْوَةٌ عندما الآذانُ يُشجيني و ضحكةٌ في نسيمِ الصبحِ موطِنُها و دمعةٌ سطعتْ من مطلعِ (التِّيْنِ) و دفترٌ مِنْ صِبايا كُلُّهُ وَلَعٌ و ثورةٌ ضدَّ آلاف الشّياطينِ و لي ديونٌ قضيتُ العمرَ أجمعُها حتَّى لعنتُ حلولَ المالِ في الطِّينِ "أنا" المسافرُ و الأحلامُ قافلتي سرابُ هذا المدى قد كادَ يُرديني
"أنا" الذي... لا، "أنا"... مَن يا تُراهُ أنا؟ ضربٌ من الوهمِ أم نسلُ التَّخامينِ؟!
كيف تكونت الشخصية الشعرية لك ؟.
تكونت شخصيتي الشِّعرية بالقراءة الكثيرة و التعرف على الشعراء في الواقع كما أني أحب أحب أمل دنقل ومحمود درويش ومحمد عفيفي مطر وصلاح عبدالصبور والشاعر السعودي محمد الثبيتي وبدر شاكر السياب.
تحدث معنا عن المسابقة و طموحاتك بها ؟
هي لم تكن مسابقة هي تشبه قوائم الترشيح فقط أما طموحاتي فلا أحلم بجائزة سوى الناس.
 ما النتائج المترتبة على وجودك فى محافظة السويس ؟
 بعض النتائج إجابية كـ العزلة التي تساعدني على الكتابة، توفير الكثير من الوقت، السويس مدينة حية ليس كالقاهرة الميتة التي تلتهم الناس. و بعض النتائج سلبية معروفة
 بما أنك قارئ نهم بماذا تنصح اصدقائنا من كتب أثرت فيك ؟
 أنصحهم برواية ساق البامبو و رواية عزازيل و روايات جوزيه ساراماجو و ديوان المتنبي و دواوين محمود درويش. و رواية المحاكمة لكافكا و المسخ له أيضا و كتب باولو كويليو و أعمال أنطوان تشخيوف و دواوين شيركو بيكه.
ما هو مشروعك القادم؟
مشروعي القادم هو ترك الوظيفة و التفرغ للعمل و للكتابة.

اليوم السابع | ورشة عمل للحزب الناصرى بالسويس حول "الاتصال السياسى"

اليوم السابع | ورشة عمل للحزب الناصرى بالسويس حول "الاتصال السياسى"

Friday, September 27, 2013

رواية: "حفيد المُعز (الفصل الأول: مَقْتَلُ الولى )" .. لــــ محمد تُهامى | جريدة المواطن - إطلاق تجريبي


رواية: "حفيد المُعز (الفصل الأول: مَقْتَلُ الولى )" .. لــــ محمد تُهامى | جريدة المواطن - إطلاق تجريبي

مَقْتَلُ الولي
" ماذا ينفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه ؟ "
(1) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لا تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ (11) أَلا إِنَّهُمْ هُمْ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لا يَشْعُرُونَ (12) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُوا كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُوا أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاءُ أَلا إِنَّهُمْ هُمْ السُّفَهَاءُ وَلَكِنْ لا يَعْلَمُونَ (13) وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ آمَنُوا قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ (14) اللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ (15) هذه آخر آيات قرأها الإمام نور الدين بصوته الرائع، و لكن فجأة توقف الصوت، و انتهى كل شيء في دقائق معدودة و ضاعت الحقيقة في الزحام و الأحداث المتلاحقة ، ظن البعض أنها النهاية و لكنها كانت البداية . ** استيقظ النقيب بركات على صوت التليفون الملعون.. دائما ما ينسى بركات أن يرفع السماعة حتى لا يزعجه قبل أن ينام .. - ماذا حدث يا عباس الآن ؟ - جريمة قتل يا فندم - أين ؟ - بجوار مسجد سيدي البدوي في زاوية صغيرة - من القاتل الذي يستيقظ في هذا الوقت ؟!.. إني قادم على كل حال ! يغلق بركات سماعة التلفون، و يكتب على الحائط "لا تنسي رفع سماعة التليفون مرة أخرى" يرتدي ملابس الشرطة، و يتحرك، يذهب إلي مكتبه فيطلب القهوة الخاصة به، و ينجز بعض المهام الكتابية و بعدها يتحرك إلي موقع الجريمة ليجد عباس في انتظاره.. - جريمة قتل غريبة يا أفندم.. تم تقطيع القتيل و زوجته الحامل إلي أجزاء صغيرة، يقول الشهود: إن القتلة كانوا ملثمين، و إنهم سبعة و كل محتويات الشقة كاملة !!! يشعل الضابط بركات سيجارة، و يدخل ليلقي نظرة على مسرح الجريمة يثير شكه العديد من الأشياء منها طريقة التقطيع الجثة، مختلفة تماما عن الجرائم المصرية، يشعر بالاحترافية و سرعة الإنجاز.. يصدر أوامره بالقبض على كل من كان موجودًا وقت الحادث لتحقيق معهم ، كما يطلب استدعاء التحليل الجنائي .. ينظر له عباس و يتحدث له - عباس: ماذا تري سيادتك ؟ - بركات: أجمع لي معلومات عن شخصه و عمله.. أظن أنه كان دجال يعمل في السحر، و لكن طريقة قتله غريبة و تثير العديد من الأسئلة، و ما مصلحة القتلة في قتل رجل غريب مثل هذا و زوجته الحامل ؟ - عباس: ما شاء الله عليك يا فندم.. حضرتك ذو عقل مميز - بركات: أنت تعرف جيدا أن بلدنا لا يحبون أصحاب العقول ولذلك أعتبر هذه إهانة لي ! ** انتقلت إلى موقع الحادث صحفية، حاولت أن تقوم بالحوار مع عدد من شهود الحادثة كانت الصحفية الجميلة تتمنى أن تنقل إلى العمل في القاهرة، شادية خريجة كلية الإعلام بسبب عدم وجود واسطة لديها؛ تم تعينها في طنطا. نظر لها بركات ثم أعطي لمن جواره الذي ذهب إليها و أخذ منها الكاميرا - عباس: ممنوع التصوير - شادية: و لكني صحفية - عباس: الباشا لا يكره في حياته سوي الصحفيين تقدمت شادية نحو الضابط بركات - شادية: لماذا تمنعني من ممارسة عملي؟ و هذا حقي كما هو حقك - بركات: لأن عملكم يفتح علينا العيون و يسبب لنا الصداع، اسمعي انتظري قليلا سوف أقوم بتزويدك بالأخبار الصالحة للنشر في قضايا أخري، مثل قضية اغتصاب الفتاة الشهر الماضي .. مقابل عدم نشر خبر مقتل هذا الولي .
(2) لم يحب بركات طنطا.. بل يعتبرها من سوء حظه.. حيث ابتعد عن أصدقائه و سهراته، فعاش وحيدا في هذه المدينة المتحفظة التي لا يعرف فيها أحدًا غير العسكري المخصص لخدمته.
لا يري النقيب بركات البدوي مكانه الحقيقي في الشرطة و لكن رأيه عديم الأهمية بجوار رأي والده.. عليه أن يلتزم بتقاليد العـائلة الأب ضابط ، و الجد ضابط و الأخ الأكبر ضابط . إن الشرطة تجري في دماء العائلة كما يجري نهر النيل في أراضي مصر، إنه قدره الذي لا يستطيع أن يتخلى عنه.. لا أحد يختار اسمه ، و لا لونه ، و لا أهله ، و لا بلده ، و لا مصيره ، هكذا يفكر ؛ إنها مجرد أدوار محددة عليك ، يـجب أن تلعبها ، و لا تنس أن ترسم الابتسامة على وجهك حتى يعرف الجميع أنك مستمع بدلا من أن يفرح فيك خصومك في اللعبة . كان يتمنى وهو صغير أن يكون رجل دين يرشد الناس إلي الخير، و لكن والده نهره و رفض ذلك بشدة ، والده كان من أكفاء الضباط الشرطة و كان له دور كبير في تصفية الإخوان المسلمين بعد محاولة اغتيالهم للرئيس جمال عبد الناصر في المنشية ، و كما أنه تم الاستعانة به بعد الثورة الإسلامية التي قام بها الإسلاميون في محاولة السيطرة على الحكم بعد مقتل السادات .. استطاع والده أن يحفظ للنظام هيبته، للنظام أفكار مختلفة.. في أوقات يتصالح مع الإسلاميين لضرب تيارات أخري، و أوقات أخري يتخلص منهم حتى ينفرد بالسلطة.. كيف بعد ذلك التاريخ المشرف يرضي والده أن يكون ابنه شيخًا أو داعيةً ؟! أخبره والده أن الحكومة لا تظلم أحدًا، و أن الإسلاميين يعملون لمصالح دول مختلفة.. أنهم يعيشون لأنفسهم بلا وطن حقيقي؛ فالوطن لديهم لا يزيد عن أرض يعيشون فيها، و الأرض كلها ملك الله . و لكن دائما ما كان ينتاب بركات لحظات تعذيب ضمير، عندما يتذكر أقوال الإسلاميين الذين تعرض لهم، و يسمع دعاءَهم عليه في سرهم، و علنهم، و لكنه ينسي ذلك سريعا و يبرر ذلك لنفسه بأنهم يقومون بعملهم في نشر الدعوة، و هو يقوم بعمله في تضيق عليهم و إنها قواعد اللعبة، والكل يعرفها و يرضي بها .
(3) القتيل كان وليًّا من أولياء الصالحين ، متصوفًا ، و صاحـب كرامة ، و كان يأتي له أفواج من كل البلد مخصوص إليه؛ ليحصلوا على رأيه و بركاته و لم يعرف عنه أنه كان يعمل في شعوذة ولا الدجل . و كان يقضي أوقاتٍ كثيرةً في التأمل في عزلة منفردا ..كما أنهم وجدوا لديه بعض الكتابات في الفقه و تفاسير القرآن تعمل على تأويل الباطن، و يشهد له الجميع بالفقه و الأمانة و حسن الخلق و كما يستغرب الجميع من طريقة قتله .
بدأت التحقيقات في قضية ..جلس بركات على مكتبه، و خلع الساعة و طلب فنجان القهوة، و قام باستدعاء المتهم الأول فتح الله الإبراهيمي مساعده فيأتي رجل مهلهل الملابس - بركات: اسمك ؟ - فتح الله:فتح الله الإبراهيمي - بركات: سنك ؟ - فتح الله: تقول أمي أني حضرت تنحي عبد الناصر أطال الله في عمره - بركات: أطال الله في عمر من؟ عبد الناصر توفى، و بعده جاء رجل يدعي السادات، و نحن الأيام القادمة لدينا الاستفتاء الثاني على الرئيس مبارك . - فتح الله:الحقيقة يا سيدي .. أنى لم أخرج منذ زمن طويل - بركات:ما هو عملك ؟ - فتح الله: على باب الله - بركات:ماذا تعرف عن القتيل ؟ - فتح الله: تقصد الشهيد - بركات: شهيد اشرح لى كيف تراه شهيدًا !
يشعل الضابط بركات سيجارة أخرى.. يقف و يدور حول فتح الله يحاول فتح الله الهروب و المرواغة، فتغير فكرة بركات عنه أنه ليس رجلاً أحمقًا كما كان يتصور، إنه يمتلك قدرًا لا بأس به من الدهاء .. شعر أن وارؤه سرًّا، و سر كبير، و أنه لن يخرحه بسهولة فنظر له و قال: - بركات:هل تسمع الصرخات القادمة من الغرفة المجاورة ؟ - فتح الله: نعم يا سيدي - بركات:سوف أجعلك تصرخ أعلى منها إذا لم تقل لي الذي أريد أن أعرفه بدون أن أسالك.. - فتح الله: لا أعرف أكثر ما قُلْتُ لك.. إني رجل على باب الله و كنت أعمل في خدمة سيدنا منذ أن كنت طفلاً . - بركات: هل كان يعمل القتيل في السحر ؟ - فتح الله: لا .. سيدنا من أولياء الله الصالحين و من نسل نقي طاهر .. يطفئ السيجارة في مؤخرة رأس " فتح الله " الذي يكتم الألم ، و يتمم بعبارات لا يفهمها أحد ، ينظر إلي الجنود ؛ ليأخذوه إلي الغرفة التي بجواره ثم يسمع صرخاته، فتظهر علامات ألم على وجه بركات، فيقوم بتشغيل جهاز التلفزيون ليستمع بفيلم كوميدي لإسماعيل ياسين.
(4) إجراءات التحقيق تتم بنفس الملل المعتاد.. يتساءل بركات: ما مصلحة الدولة في معرفة قتيل كان عاطلاً؛ لتقتل غيره؟ من الأفضل أن تهتم الدولة بالبناء و التعمير و توفير الحياة الكريم قبل تطبيق القانون .. إن القانون ليس أكثر من لعبة يلعبها الحكام لتسلية المحكومين و من البداية يكون الانتصار للأقوى ، في أوقات الأزمات يجب رفع القانون .. أفكار و أزمات تمر بعقل الضابط "بركات ". حتى دخلت عليه "نور الهدي " .. فتاة في العشرينات من عمرها جميلة لدرجة لا يتصورها عقل .. كما يكتسب جمالها هيبة تفرض عليه الاحترام و الوقار.. قال في نفسه ملعون الحظ ..هل يعقل كل هذا الجمال و الأنوثة تعيش مع هؤلاء الدجالين المشعوذين ..إني أتمنى أن أعرفها بدون زيف ..أعرفها على حقيقتها .. إنها بها شيء مختلف الفتيات الساقطات اللاتي تعرّفتُ عليهنَّ على الفراش ، بدأت إجراءات التحقيق التقليدية حتى قالت له : - نور الهدى: نحن من أسرة عريقة .. لا يأخذك وضعنا الحالى الآن .. إنها ظروف مؤقتة تمر بكل الأسر، لا أتهم أحدًا بقتل أخي.. و لن يستطيع أحد أن يصل إلي الجاني الحقيقي .. مع أن أخي و كان لا يمتلك أعداء و لا لكن الكل يعتبره عدوه ..أن أخي هو الحق..عليك أن تري النور في قلبك حتى تستطيع أن تفـكَّ رموز القضية و على العموم سوف تقيد الجريمة ضد مجهول..مثلما حدثت في قضايا أسرتي كلها .. نحن ليس لنا دية ، مـعنى العبارة التي قالـها أخي عن الحسين لا أفهم ماذا يعني؟.. و لكن عليك أن تذهب لتحقيق في جريمة قتل الحسين (رضي الله عنه )لتعرف الحقيقة ! لم يستطيع أن يتخذ معها إجراءات تعذبية لإحساسه بها..بل أفرج عنها بضمان محل أقامتها .. استغرب بركات من حديثها و لكنه شكه في قواها العقلية و كان لجمالها دلال خاص عليه فتركها لحال سبيلها ، و لكن ظله السؤال الذي يرواده من هو حسين الذي تتحدث عنه.
(5) " إن أعداء الحسين _عليه السلام_ ما زالوا أحياء سوف يقتلون كل أرواح الحق و يتركون كل أرواح الباطل . إن الحقوق مهدرة حتى يوم الحـسـاب الـعـظـيــم " ( هذه آخر كلمات كتبها القتيل ) يتذكرها أثناء سهره في الليل ... لا يعرف أنه لا يستطيع أن ينام في المدينة الفقيرة .. لو كان في القاهرة لذهب إلي أي مكان آخر يقضي فيه سهرته .. لا يستطيع بركات أن ينسي طريقة التمثيل في جثة القتيل و لا يفهم كلماته ، مع أنه استرجعها في عقله أكثر من مرة .. أشعل سيجارة مرة أخري و حاول أن ينام و لكن صورة " نور الهدي " لا تفرقه ، الفتاة الجميلة أخت الولي القتيل . حقا إنها شديدة الغرابة و الجمال و الهيبة و القوة فزادت دهشته - يظهر أن النوم لن يأتي هذه الليلة.. عقلي لن يتوقف عن التفكير هذه الليلة لو كنت في القاهرة لكنت ذهبت إلي نادٍ ليليٍّ .. يستغرب بركات نفسه ..كيف يحلم أن يكون داعيةً إسلاميًّا، و هو منغمس دائما في حياته الشهوانية، و لكنه لا يجد إجابات .. يري أنه يجب أن يعيش و يتعايش مع الواقع كما هو بكل حماقاته و يتمني أن يهديه الله . قرر أن يرسل العسكري ليحضر له عدد من شرائط الفيديو و قضى سهرته مع فنجان قهوة وامتبشان ونادية الجندي.. إنه يأخذ شرائط الفيديو مجانا على سبيل الهدية من صاحب محل الشرائط ..
(6) ارتدى بركات أفضل ثيابه..لا يعرف سر الحيوية التي عادت له و هو ذاهب إلي أخت الولي المقتول " نور الهدي "، لا يعرف سرها.. و لا سر انجذابه لها.. إنها نوع لم يره من قبل.. إنه يشعر بأحاسيس لم يشعر بها من قبل.. ركب سيارته لا يعرف سر ازدحام شارع الفاتح الذي يسكن به كما العادة.. الحظ دائما يعانده هكذا.. ذهب إليها لفت نظره ضخامة جامع سيدي البدوي، و تذكر كلام والده أنه كان جاسوسًا للتتار، و بعد وفاته أقام له الناس مقام سمعه بعض الأناشيد :
أَعرض عن الشر ما استطعتا فالخير يأتيك إن أطعتا لباك رب العباد لما دعوت بالصدق لو سمعتا فمَنْ نامَ عن وقتِ الصلاةِ فإنه غريبٌ وحيد الدهرِ وطب قد استوى و إن حلَّ لهوٌ في الصلاة و غفوةٌ وذكره الرحمن يلغى الذي سها إن الناس تجري وراء أي أحد يقول الله و رسوله وجد بيتها صغير جدا.. و لكنه تم تنظيفه و عاد كما كان.. رائحة البخور الهندي تفوح منه ..لفت نظره " فتح الله الإبراهيمي " في الحضرة ..شعر أنه قوي غير ما كان أمامه في القسم و يمتلك سلطة على كل من حوله. فتحت " نور الهدي " البيت و كانت شديدة الجمال و الروعة بملابس الحداد السوداء إن تأثير اللون الأسود على بياض بشرتها شديد الروعة - نور الهدي: هل يوجد جديد في قضية أخي؟ - بركات:كيف يوجد جديد و الكل يخفي الحقيقة؟! - نور الهدي: الحقيقة مكانها القلب - بركات: أنا لا أفهم كلامك، و قضية الولي نور الدين تم تقيدها ضد المجهول، ولكني أشك في تورط جهات أجنبية، و لا أعرف من أنتم، و ما هي قيمتكم؟ و لكن رئيسي و والدي قالوا لي حتى تكون في أمان عليك أن تنسي القضية! - نور الهدي: سمعت كلامهم بالتأكيد؟! - بركات: إنكِ لا تفهمين طبيعية الشرطة و لا أهميتها.. إني مسالم و لا أحب الدخول في مشكلات و كما لدي اهتمامات أخرى.. إني جئت اليوم لموضوع آخر ...أريدك أن تعملي عندي في البيت .. - نور الهدي: أنا لا أعمل خادمة .. أنت قولت أنك لا تعرف قيمتي - بركات: أستطيع أن أحضرك بالبوليس لا تنسي أني ضابط شرطة ! - نور الهدي: لن أقبل خرج غاضبًا من حجرتها و قابله " فتح الله الإبراهيمي " القادم من الحضرة ، و نظر له نظرات ذات معنًى .. - بركات:لماذا تفعل هكذا إني أحاول أن أساعدها ؟ - فتح الله:إن مساعدتك مرفوضة بالنسبة لها .. إنك يا سيدي مازالت تري بعينك ولا تري بقلبك .. - إني لا أفهم كلامك و لا مصلحاتكم و لا أفكاركم
دخل فتح الله الإبراهيمي .. و جلس أمامها على المائدة صغيرة التي تتوسط الصالة - فتح الله: علينا أن نستعد للرحيل - نور الهدى: و لكني متعلقة بكل شيء هنا - فتح الله: لن يتركنا أحد في حالنا .. هل تظنين أنه يعرف حقيقتنا ؟ - نور الهدى: لا أظن .. - فتح الله: يقولون عنه ضابط يحب النساء و علاقاته متنوعة - نور الهدى:أتمنى له الهداية .. لن أترك هنا - فتح الله: اسمعي كلامي لا تنسي أني المسئول عنك بعد شهادة الإمام و كما أني زوج أختك الكبيرة . - نور الهدى: و أنا لا أستطيع أن أترك هنا . تركها فتح الله و ذهب إلي سيدي البدوي يشتكي ليكتشف .. أن المسئولية زادت عليه بعد شهادة الإمام .. عليه أن يتحمل المسئولية ..إن زوجته في الصعيد هي و الإمام ، و لكنه لا يستطيع أن يترك " نور الهدي " وحدها .. إنه بين مسئوليتين .. لا يستطيع أن يتخلى على واحدة منهم . و لكن العقل و المنطق يقول له أن مسئوليته الأكبر يجب أن يكون بجوار الإمام الجديد ابن الإمام الشهيد لإعداده و تعليميه .. قال لنفسه : - عليك أن تكون مخلص لمهمتك التي خلقت من أجلها ، و أن تترك مشاعرك ، و أن تنسي تماما أنك في يوم من الأيام كنت تحب " نور الهدى " ** حيث كان " فتح الله " قبل أن يتزوج من أختها يحب نور الهدى نظرا لاهتمامها بنفسها وجمالها و لكنه عندما طلبها من الإمام قال له أني أفضل أختها الكبيرة نورهان حيث أنها منغمسة في العلم و الفقه ..و كان " فتح الله " لا يستطيع أن يرفض كلمة للإمام ؛ و لذلك تزوجها و بعدها أخذت الإمام و بنته و قررت أن تعيش بهم بعيدا عن هنا .. حتى لو حدث مكروه يكون الإمام الجديد في أمان و قد حدث ما توقعته حيث تم قتل الإمام و زوجته الحامل .. و لو كان يعرف القتلة أن للإمام ابن هارب لكانوا قتلوه ! جلس " فتح الله " في نهاية مسجد البدوي و أخذ يردد جزء من دعاء يوم السبت " الحمد لله المتفرد بالوحدانية، المتوحد بالفردانية، الممتنع عن الصفات و الوسم بالذات، المبدع بوحدته الكثرة المجموعة فيما أبدع منها، المنعم ببعث صورة الأشياء علي سبيل ما قدر فيها من الحدود الروحانية اللطيفة، و النفسانية الخفيفة، و الجسمانية الكثيفة، و الذي لا تحويه المشاعر، و لا تبلغه الخواطر، ليس له حد، فيحصره، ولا عرض يحله، فيكثره، ولا له جنس، فيماثلة، ولا نوع، فيعادله، دل بحدوث الأشياء على قدمه و يجهلها على علمه، و بازدواجها على وحدته (( ليس كمثله شيء و هو السميع البصير )) لا ينعت بالدخول و الخروج ، ولا يوصف بالانهباط و العروج ولا تخذه أوقات الأزمنة، ولا تحيط به أقطار الأمكنة، لم يكن ما أبدعه لتشييد سلطان، ولا لخوف زوال، ولا نقصان، ولا لاستعانة على ضد مكابر و لا ند منافر ولا شريك مكاثر، لكن أبدعهم خلائق مربوبين و عبادا داخرين

رواية "حفيد المُعز" للكاتب محمد التهُامى ... حصريًا على صفحات "المواطن الأدبى" يوم السبت من كل أسبوع | جريدة المواطن - إطلاق تجريبي

رواية "حفيد المُعز" للكاتب محمد التهُامى ... حصريًا على صفحات "المواطن الأدبى" يوم السبت من كل أسبوع | جريدة المواطن - إطلاق تجريبي

رواية "حفيد المُعز" للكاتب محمد التهُامى ... حصريًا على صفحات "المواطن الأدبى" يوم السبت من كل أسبوع

تاريخ النشر: 
2013-09-05 22:23
نُبذة عن الكاتب:
محمد التُهامى..  
                              
كاتب شاب، وُلد فى محافظة السويس ودرس فى جامعة قناة السويس وحصل على بكالريوس تجارة قسم العلوم السياسية، له عدة مؤلفات منها "بنى أدم مع وقف التنفيذ" وهى مجموعة قصصية عن دار اكتب، ورواية "هيروبوليس" عن دار اكتب أيضًا، وكتاب "اشتغل وأنت فى البيت" عن دار الكاتب، ومجموعة قصصية بعنوان "شباب صينى" عن دار القمر، وكتاب "100 شخصية غيرت العالم الإسلامى" عن دار القمر. شارك محمد تهامى فى عدة برامج إذاعية وتلفزيوينة من أهمها صباح الخير يا مصر و بلدنا بالمصرى وشبابيك ونظرة والحياة مع رولا خرسا.
تحولت رواية "هيربوليس" إلى مسلسل إذاعى فى رمضان 2012 تحت اسم "أحلام السويس".                                                               
و شارك محمد تهامى فى تأسيس صالون هيروبولس الثقافى فى مدينة السويس وعيد الانتماء فى القاهرة.
حصل على المركز الأول عن قصة "67 مدينة الحب المهجورة" والتى تدور حول نكسة 67، كأفضل قصة قصيرة عن قصور الثقافة المصرية لعام 2004

"حفيد المُعز"


وتدور أحداث الرواية فى منتصف الثمانيات..
فى طنطا تحدث جريمة قتل غامضة تحدث بجوار سيدى البدوى والضحية شيخ يدعى نور الدين، شيخ بسيط كان يعيش فى كنف سيدى البدوى فى طنطا، يذهب الضابط بركات للتحقيق فى قضية القتل وأثناء التحقيقات يقع فى حب نور الهدى أخت المجنى عليه حيث يرى فيها ما لا يراه فى أى أمرأة أخرى فيحاول أن يراودها عن نفسها فترفض حتى يضطر فى النهاية أن يتزوجها سرًا ، و يعيش بركات ونور الهدى أسعد أيامهم حتى يصل الموضوع إلى والده الذى يعمل لواء فى أمن الدولة فى القاهرة فيحضر لديه زوج أختها فتح الله ويهدده، فيرضخ فتح الله لتهديده ويأخذ نور الهدى ويهربوا جميعًا إلى الصعيد.
يهرب فتح الله حتى يصل إلى قرية لا يعرف فيها أحد ويحاول أن يعيش فيستأجر حجرة صغيرة ويعانى من قرب نهاية النقود فيحاول أن يبحث عن عمل ولكنه يتم طرده من عمله بسبب قوته البدينة وملامحه القوية فيحاول أن يدخل فى تجارة البخور فيفشل ولا يجد إلا عم عباس صاحب الخمارة ولكنه رفضه وظل متمسك بعهده مع شيخه نور الدين.
بعد فترة من الضغوط والمتاعب وأثناء وجوده فى المسجد لاحظ تأخر الشيخ سعيد إمام المسجد فأذن فتح الله فأعجب أهل القرية بصوته، وحتى الإمام سعيد زاد أُعجب به جدًا واقترب منه.
تتوفى فى هذه الأثناء زوجة فتح الله و يقترب فتح الله من الشيخ سعيد ويعمل معه فى المسجد والحقل وأصبح الحاج سعيد لا يستطع أن يستغنى عنه، يكون للشيخ سعيد زوجة فى الثلاثينات من عمرها تدعى شهية تزوجها بعد رحيل زوجه السابقة وهجرة ابنه إلى العراق بعد أن جرف أرض والدته ولذلك يقرر الشيخ سعيد أن يكتب كل شىء باسم زوجته شهية، تحاول شهية أن تغرى فتح الله ولكنه يقاوم حتى يستسلم مع وفاة الحاج سعيد فيتزجها ويرث كل أموال زوجها ، ويعمل فى تجارة السلاح ويحقق نجاح رائع ويستمر فى إمامة الناس فى المسجد، وبذلك فهو يمتلك القوة الدينية والدينوية ولذلك يقرر إغلاق الخمارة الموجودة على أطراف القرية عندما يرفضوا يقرر أن يشعل فيها النار ويعطى مرتب ثابت لصاحب الخمارة لعطفه عليه فى بداية حضوره القرية.
تجرى السنوات ويكبر الأطفال ويصبحون شباب، يبحث بركات طوال هذه السنوات عن نور الهدى ينتقل بين النساء ولكنه يبحث عنها وعندما يجد فتح الله يستغرب صعوده الاجتماعى ويتم الاتفاق بينهم على أن يعود بركات لنور الهدى. ونجد أن شهية زوجه فتح الله كما فعلت مع فتح الله عندما كان شاب تحاول أن تغرى حازم ولكن حازم يهرب، وعندما يشعر فتح الله بالموضوع يقرر أن يزوجه لابنته زهراء.

رواية: "حفيد المُعز (الفصل الرابع: الْهُـرُوْبُ)".. ل محمد التُهامى | جريدة المواطن - إطلاق تجريبي



رواية: "حفيد المُعز (الفصل الرابع: الْهُـرُوْبُ)".. ل محمد التُهامى

تاريخ النشر: 
2013-09-28 00:58
"يَجْعَلُ الرَّبُّ أَعْدَاءَكَ الْقَائِمِينَ عَلَيْكَ مُنْهَزِمِينَ أَمَامَكَ. فِى طَرِيق وَاحِدَةٍ يَخْرُجُونَ عَلَيْكَ، وَفِى سَبْعِ طُرُق يَهْرُبُونَ أَمَامَكَ" 
سفر التثنية (18:7)
(1)

قضيت نورهان أيامًا شديدة الصعوبة فى قنا بمفردها كانت الوحدة تعصف بها تقتلها تشعر بالبرودة فتلجأ إلى حضن ابن أخيها نادر، تحلم بزوجها و كان يأتى لها فى الأحلام و كانت تسعد بذلك جدًا و كانت تستيقظ من النوم فى غاية السعادة عندما يأتى لها زوجها فى الحلم، كانت فى أوقات تشعر أنها محظوظة بنسبها و عائلتها و لكنها فى أوقات أخرى تلعن هذه الفكرة و تكره نفسها و عائلتها و تشعر أنها مشاركة فى مسرحية سخيفة و تؤدى دورًا ثانيًا، كانت فى أوقات تبتعد عن الصلاة ثم تعود لها و تتوب ثم تبتعد مرة أخرى.
 توقف القطار عند محطة  قنا، إنه المكان الذى اختاره الإمام نور الدين بنفسه ليكون ملجأ لابنه الإمام نادر نور الدين و كما أن زوجة فتح الله ظلت مع الإمام منذ أن ولد بعد ما شاع فى الجميع أنها توفت حتى يحافظوا على سرية الإمام الجديد المنتظر.
زار فتح الله مقام سيدى عبد الرحيم القنائى (2)   ، و تذكر ما كان يقوله له الإمام نور الدين أن الأجداد عاصروا العديد من المصائب و الكوارث مع ذلك ظلوا متمسكين بدينهم و عقيدتهم و أنهم كانوا يتمتعون بـالقوة فى الحق و الصبر عن الشدائد، انظر فى حكايتهم و تعلم منهم.
**
جلس فتح الله فى ركن المسجد فذهبت عينه فى الحلم فرأى أسد الصعيد و بجواره نور الدين يتناقشون فى أمور فقهية فاقترب منهم فتح الله فى ملابس بيضاء جديدة 
- فتح الله : إنى تائه والحمل يزيد ثقلا من بعد رحيلك ياسيدى نور الدين ... أرشدنى 
فنظر أسد الصعيد إليه
- نور الدين :كيف أتحدث و مولانا أسد الصعيد موجود بينا؟
- أسد الصعيد : لا تخف يا فتح الله . فسوف يكون لك نصيب من اسمك و سوف يفتح عليك من وسع فتحا عظيما سوف تعلو و تعلوا لتكون على رأس الصعيد ، ينتبه فتح الله إلى وجوده فى المسجد .

 (2) ولى من أولياء الصالحين له مقام كبير فى محافظة قنا وهو من آل البيت 
ولد عبد الرحيم القنائى فى المغرب سنة 521 هجرية و قد نشأ هناك و ترعرع، فقد أمضى طفولته فى تحصيل العلم على يد والده كما تتلمذ على كبار العلماء فلم يكد يصل الثامنة من عمره حتى كان قد حفظ القرآن الكريم وجوده تلاوة و فهما، و توفى والده فى الثامنة عشرة من عمره. و كان يحب والده حبا عميقا لذلك فقد تأثرت صحته و ساءت حالته النفسية بسبب ، مما جعل والدته العربية تفكر فى إرساله إلى أخواله فى دمشق.. وقد أمضى فى دمشق سنتين نهل فيهما من علوم المشارقة كما تفقه فى علوم المغاربة، ثم شده الحنين إلى العودة و قد كان لامتزاج الثقافتين الشرقية و الغربية أثرهما فى نفس عبد الرحيم فقد خلقت منه شخصية مصقولة متكاملة رغم حداثة سنه ، فقد دعى و هو ابن العشرين ليحضر حلقات الدرس فى الجامع لا كتلميذ بل كمدرس، حل محل والده، فامتلأ المسجد حتى لم يعد فيه مكان لقدم، يلقبونه فى الصعيد بأســد الصعــيـــد و يأتى له الآلاف الزوار يوميًا من أهل الصعيد و المناطق المجاورة 

**
و ذهب بعدها إلى بيتهم الجديدة فى قرية ليست بالبعيدة و لا القريبة من الحضر استقبلتهم  نورهان زوجته بالترحاب ، نظرت نورهان لأختها و زوجها ثم انخرطت فى البكاء مما جعله نور الهدى تشاركها بكائها.
سنوات و سنوات مرت عليها بدون أن ترى أختها و بعيدًا عن زوجها و أختها كل ذلك من أجل الإمام الصغير نادر نور الدين ، وكانت وصية أخيها أن تحافظ عليه ماديًا و معنويًا و أن تعلمه النقاء و الحب بأنواعه، حب الله و حب رسوله و حب عباده وحب مخلوقاته و حب صناعته، كان دائما يقول لها الإمام نور الدين: إنه لا يخاف من الموت و إن أجله قد اقترب؛ و لذلك أخفى سر ابنه الإمام نادر عن الجميع و عزله منذ ولدته و أشاع بين الناس أن سر اختفاء أخته نورهان إنها انتقلت إلى رحمة الله ، إنها قضت هنا فى قنا أيامًا كثيرة بعيدًا عن زوجها و أختها نور الهدى و أخيها و كانت أسعد أيامها موعد زيارة زوجها فتح الله حيث كان يأتى لها كل شهر  و يحضر لها كل ما تحتاج إليه ، إن الأيام الصعبة بدأت تزيد صعوبة ، إنها كانت فى الليل  تموت  من شدة الخوف و الوحدة و الولع لزوجها و لكنها كانت تقول:
-كل ذلك يهون من أجل الإمام الصغير نادر إنه بالتأكيد يستحق أكثر من ذلك!
و كانت كثيرًا ما تعطف عليه و تشفق على أمه التى لم تره منذ أن كان طفل صغير، و الحقيقة كان الإمام الصغير نادر  برغم صغر سنه و لكنه كان شديد التعلق بنورهان و كان لا يناديها إلا بلفظ أمى كما أن يتميز بالرقة و الحساسية و كان يخاف عليها و يخاف على من حوله و كان عطفه يشمل الإنسان و الحيوان و كل الكائنات الحية حتى القطط و الطيور كانت تحبه، كانت تشعر فى بعض الأوقات أن الحيوانات مكلفة بحمايته مثلها فلم يؤذِ حيوانًا و لم يؤذه حيوان من قبل ، وكانت نورهان تعيش فى شقة صغير حجرتين و صالة، و عندما جاء فتح الله و أختها نور الهدى، فطلبت نور الهدى من الطفل الصغير نادر أن ينام معها فى غرفتها
-نور الهدى : ما رأيك يا نادر أن تنام فى غرفتى؟
-نادر :لا، أنا متعود أن أنام بجوار ماما نورهان!
تنظر نورهان إلى زوجها و تقول:
-نورهان: إن نور الهدى أختى و قربتها بك نفس درجة قربتى و كما أنها تشبهنى.. 
-نادر: و لكنك أحلى يا ماما، أنا خائف منها..
تبتسم نور الهدى و تقول:
           هل يوجد رجل مثلك يخاف منى؟
ابتسمت نورهان إلى زوجها وقالت:
-علينا تأجيل الموضوع، و إنى واثقة كلها مسألة وقت وسوف يتعلق بك يا أختى يا حبيتى
هل يوجد رجل جلستِ معه  ولم يتعلق بك؟
ثم  نظرت إلى زوجها فى محاولة منها لتأكيد المعنى شعر فتح الله بالإحراج ،  و ارتبكت نور الهدى، فانصرف كل منهم لحال سبيله .


(2)
عندما جاء المساء تحقق ما قالته نورهان و تعلق الإمام الصغير نادر بعمته نور الهدى و ارتبط بها بشدة حتى عندما سألته عمته نورهان
-نورهان: ما رأيك أن تنام بجوارى أم بجوار نور الهدى؟ 
-نادر: بالطبع عمتى نور الهدى
دخلت نورهان غرفتها مع زوجها فتح الله، جلست نورهان أمام مرايا صغيرة لتقوم بإعداد نفسها 
-نورهان: هل تحتاج لى كما أحتاج لك؟
-فتح الله: إنى أحتاج لك أضعاف ما تحتاجين لى، إنى مليءٌ بالهموم و المشاكل التى أريد أفرغها معك، أريد أن أتخلص من كل همومى. 
-نورهان: ماذا يحدث لنا؟
-فتح الله: الحياة تدور بسرعة أكبر من قدرتنا، لذلك علينا دائما أن نلهث خلفها هكذا..

و فى الغرفة المجاورة كان يوجد نور الهدى و نادر و طلب الإمام الصغير من عمته أن تحكى له عن والده الذى كان يتمنى أن يراه 
-نور الهدى: إن والدك كان رجل قويًا و فقيهًا و حافظًا لكتاب الله و متبعًا لسنن نبيه الكريم كما أنه كان منفتح على كل التيارات عاش مستورًا، و لكنه لم يتحيز إلى أحد أحبه الناس جميعا حتى أنه كان يعامل أعداءه بالحب، والدك يا نادر منذ أن كان صغيرًا لم يخطئْ و لكن الحاقدين ...........
لم يسمع الطفل من حديثها  سوى كلمة أنه نائم مثل الملائكة تذكرت نور الهدى الحلم الذى حكت لها أم نادر و زوجته أخيها ( الله يرحمها )، حيث رأت قبل حملها فيه : أنها تجلس بجوار مقام الحسين فيخرج من المقام نور يتحرك حتى يغمرها ثم يخرج النور منها و يسير النور حتى يصعد منبر المسجد فيجتمع الناس حوله من كل مكان، كل من يرى النور فى المسجد يهوى قلبه فيدخل، ثم ينزل النور فيسير الجميع خلفه، حتى  يسير خلفه ملايين الناس  فيخرج من القاهرة حتى يصل إلى الصحراء فيتلاشى الضوء مع غروب الشمس .

Wednesday, September 25, 2013

ورشة جديدة لمحمد تهامي عن إدارة الحركات السياسية

ورشة عن إدارة الحركات السياسية تحت شعار "علم واتعلم" بالسويس

الأربعاء، 25 سبتمبر 2013 - 13:12
جانب من ورشة العملجانب من ورشة العمل
السويس – محمد كمال
Add to Google
نظمت حركة صوت الشارع بالسويس صباح اليوم الأربعاء، ورشة عمل تحت شعار "علم واتعلم"، عن كيفية إدارة الحركات السياسية، وبمشاركة بعض شباب السويس.

حاضر خلال اللقاء محمد تهامى الباحث فى العلوم السياسية ومنسق حركة "نحلم" الثقافية، وتم عقده بأحد القاعات الخاصة، وتم مناقشة سبل تواصل شباب الحركة مع الشارع، وكيفية اختبار القدرات الفردية والجماعية، وشرح علم إدارة الحركات السياسية وكيفية اتخاذ القرار واختيار القيادات.

هذا وتستكمل الحركة ورشتها مساء اليوم، بمحاضره عن "العمل الجماعى والتنظيم" ويحاضر بها الباحث أيهاب غريب. 


اليوم السابع | ورشة عن إدارة الحركات السياسية تحت شعار "علم واتعلم" بالسويس

Tuesday, September 24, 2013

بوابة فيتو: "المواطن" تطلق العنان لـ"حفيد المعز" للكاتب محمد تهامي

بوابة فيتو: "المواطن" تطلق العنان لـ"حفيد المعز" للكاتب محمد تهامي

"المواطن" تطلق العنان لـ"حفيد المعز" للكاتب محمد تهامي

الأحد 15/سبتمبر/2013 - 08:40 م
الكاتب الشاب محمدالكاتب الشاب محمد تهامىهيثم عبد الشافي
 
تصدر على صفحات جريدة المواطن رواية "حفيد المعز" للكاتب الشاب محمد تهامى، والتي تدور حول الإمام نادر نور الدين الإمام التاسع والأربعين.

وتتناول رواية التهامى الذي صدر له من قبل رواية بعنوان "هيروبولس" و"بنى آدم مع وقف التنفيذ"، حياة الإمام السرية في مصر والارتباط بين الصوفية والشيعة ورغبته في الإصلاح والتطوير وجمع شمل المسلمين بغض النظر عن المذاهب والملل.

وتدور أحداث الرواية في منتصف الثمانيات.. في طنطا تحدث جريمة قتل غامضة تحدث بجوار سيدى البدوى والضحية شيخ يدعى نور الدين، شيخ بسيط كان يعيش في كنف السيد البدوى في طنطا.

يذهب الضابط بركات للتحقيق في قضية القتل وأثناء التحقيقات يقع في حب نور الهدى أخت المجنى عليه، حيث يرى فيها ما لا يراه في أي امرأة أخرى، فيحاول أن يراودها عن نفسها فترفض حتى يضطر في النهاية إلى أن يتزوجها سرًّا.

حفيد المعز

حفيد المعز

حفيد المعز

رانيا عبد الله20 سبتمبر 2013 -14:16
عدد القراءات
107
 
 
 
 
2

رواية "حفيد المعز" للكاتب الشاب محمد تهامى والتى تدور حول الإمام نادر نور الدين الإمام التاسع والأربعين و تتناول الرواية حياة الإمام السرية فى مصر والارتباط بين الصوفية والشيعة ورغبته فى الإصلاح والتطوير وجمع شمل المسلمين بغض النظر عن المذاهب والملل. وتدور أحداث الرواية فى منتصف الثمانيات .. فى طنطا تحدث جريمة قتل غامضة تحدث بجوار سيدى البدوى والضحية شيخ يدعى نور الدين شيخ بسيط كان يعيش فى كنف سيدى البدوى فى طنطا يذهب الضابط بركات للتحقيق فى قضية القتل وأثناء التحقيقات يقع فى حب نور الهدى أخت المجنى عليه حيث يرى فيها ما لا يراه فى أى أمرأة أخرى فيحاول أن يراودها عن نفسها فترفض حتى يضطر فى النهاية أن يتزوجها سراً و يعيش بركات ونور الهدى أسعد أيامهم حتى يصل الموضوع إلى والده الذى يعمل لواء فى أمن الدولة فى القاهرة فيحضر لديه زوج أختها فتح الله ويهدده، فيرضخ فتح الله لتهديده ويأخذ نور الهدى ويهربوا جميعا إلى الصعيد. يهرب فتح الله حتى يصل إلى قرية لا يعرف فيها أحد ويحاول أن يعيش فيستأجر حجرة صغيرة ويعانى من قرب نهاية النقود فيحاول أن يبحث عن عمل ولكنه يتم طرده من عمله بسبب قوته البدينة ومبعد فترة من الضغوط والمتاعب وأثناء وجوده فى المسجد لاحظ تأخر الشيخ سعيد إمام المسجد فأذن فتح الله فأعجب أهل القرية بصوته وحتى الإمام سعيد زاد أعجب به جدا واقترب منه.

تتوفى فى هذه الأثناء زوجة فتح الله و يقترب فتح الله من الشيخ سعيد ويعمل معه فى المسجد والحقل وأصبح الحاج سعيد لا يستطع أن يستغنى عنه يكون للشيخ سعيد زوجة فى الثلاثينات من عمرها تدعى شهية تزوجها بعد رحيل زوجه السابقة وهجرة ابنه إلى العراق بعد أن جرف أرض والدته ولذلك يقرر الشيخ سعيد أن يكتب كل شىء باسم زوجته شهية تحاول شهية أن تغرى فتح الله ولكنه يقاوم حتى يستسلم مع وفاة الحاج سعيد فيتزجها ويرث كل أموال زوجها ويعمل فى تجارة السلاح ويحقق نجاح رائع ويستمر فى إمامة الناس فى المسجد وبذلك فهو يمتلك القوة الدينية والدينوية ولذلك يقرر إغلاق الخمارة الموجودة على أطراف القرية عندما يرفضوا يقرر أن يشعل فيها النار ويعطى مرتب ثابت لصاحب الخمارة لعطفه عليه فى بداية حضوره القرية.

تجرى السنوات ويكبر الأطفال ويصبحون شباب، يبحث بركات طوال هذه السنوات عن نور الهدى ينتقل بين النساء ولكنه يبحث عنها وعندما يجد فتح الله يستغرب صعوده الاجتماعى ويتم الاتفاق بينهم على أن يعود بركات لنور الهدى.

ونجد أن شهية زوجه فتح الله كما فعلت مع فتح الله عندما كان شاب تحاول أن تغرى حازم ولكن حازم يهرب وعندما يشعر فتح الله بالموضوع يقرر أن يزوجه لابنته زهراء.

صدر للتهامى من قبل رواية بعنوان "هيروبولس" و "بنى آدم مع وقف التنفيذ".

كتب