Featured Post

ازاى تكتب رواية الجزء الثانى

Wednesday, April 14, 2010

د. نبيل فاروق فى صالون هيروبولس


تقرير هند حسن

د . نبيل فاروق في صالون هيروبولس

أدب الجاسوسية والخيال العلمي يُنظر له على أنه أدب درجة ثالثة والنقاد يتبعون نظرية التقييم الديناصوري

الظل أول فيلم خيال علمي أنيمشن في مصر والشرق الأوسط

* * *

كان د. نبيل فاروق ضيف صالون هيروبولس الثقافي بالسويس في ندوة بعنوان أدب الجاسوسية
تحدث فيها الكاتب الكبير عن بداياته بطنطا وذكرياته منذ أن كان طفلا وكيف بزغت موهبته الأدبية وتشكلت على مر السنوات والمراحل التعليمية المختلفة حتى صار أهم كاتب مصري وعربي في مجال الجاسوسية وأدب الخيال العلمي.


وروى الكاتب الكبير عن شخصية أدهم صبري الحقيقية والمصادفة الغريبة التي جمعته بهذا الرجل الذي بهره منذ أول لقاء معه حتى أنه أطلق عليه في نفسه لقب رجل المستحيل وشعر د . نبيل فاروق وقتها أنه وجد الشخص الذي يبحث عنه ليلهمه بالشخصية الأسطورية التي أصبحت فيما بعد أشهر شخصية أدبية مصرية معروفة بين الشباب العربي كله.


وعن دور النشر التي طرقها في بداية طريقه كمؤلف قال د. نبيل فاروق لقد طردني إثنان من دور النشر التي عرضت عليهم عملي والدار الثالثة هددني صاحبها بطلب الأمن ولكني لم ايأس وبالمصادفة أيضا إبتعت مجلة اسمها عالم الكتب وكانت المرة الأولى والأخيرة التي أشترى فيها هذه المجلة ووجدت على غلافها إعلان لدار نشر تطلب كُتاب خيال علمي من الشباب، تحمست للفكرة وكتبت القصة ولكني لم أرسلها لولا إصرار صديقي الذي أخذها بنفسه وسافر بها للقاهرة وكان هذا في آخر يوم للمسابقة ولم يقبلوها منه ولكنه قال لهم لن أمشي من هنا حتى تأخذوها مني، وقد أخذوها على مضض من أجل التخلص منه فقط.


ثم فوجئت بخطاب منهم يدعوني للحضور للتعاقد بشأن القصة ومنذ هذه اللحظة أخذت حياتي منحنى آخر وتحولت إلى نبيل فاروق الكاتب وليس الطبيب.



وعن رد فعل النقاد وتقبلهم لهذه النوعية من القصص وتعاملهم معها قال د. نبيل فاروق للأسف أدب المغامرات لدينا يُعامل على أنه أدب درجة ثالثة والنقاد لدينا يتبعون نظرية التقييم الديناصوري، أي لابد أن يكون العمل ضخم الجسم قوي البنيان حتى يعترفون به وإذا لم أكتب مثلهم فأنا لا أكتب شيئا, والشيء المنصف الوحيد الذي أعول عليه هو التاريخ.


وأضاف نبيل فاروق أن النقاد ظلوا يهاجمونني طوال خمسة وعشرون عاما ويصفون كتاباتي بالتيك أواى وإنها لا تصلح لغير الأطفال إلى أن حصلت على جائزة الدولة التشجيعية توقفوا عن الهجوم ولم يعد يهاجمني أحد بل مدحوني وأثنوا علىٌ، وأنا أتساءل ما الذي تغير فىٌ؟! نبيل فاروق قبل الجائزة هو نبيل فاروق بعد الجائزة، لم يفرق سوى أني حصلت على ختم النسر.


وأستطرد قائلا أحد أصحاب دور النشر الذي طردني في بداياتي وقال لي لن تنجح أبدا في نشر هذه القصص وأصابني بالإحباط هو نفسه الذي عاد مرة أخرى ليطلب مني أن أنشر عنده فخطر لي أن أقدم له نفس القصة التي وصفها بالفشل من قبل ودون أن أغير منها حرف واحد لأجد أنه يُثنى عليها و يمدح فيها ! لذلك لم أنشر عنده ولم أتعامل معه أبدا فمن ذم ومدح قد كذب مرتين.


وفي سؤال له عن الشباب المصري الآن ومدى قدرته على الإبداع في أدب الخيال العلمي، قال د. نبيل فاروق أنه ينظم مسابقة سنوية للشباب في هذا المجال وما يراه من إبداعات الشباب وما يصله عن طريق الإيميل مبشر جدا ويوحي بقدرة الشباب على الكتابة والتطوير في هذا المجال وأنه يساهم بنشر الأعمال المتميزة لتحفيز الشباب ومساندتهم.


وسؤال آخر عن سينما الخيال العلمي في مصر لماذا ليس لها وجود؟ وهل يمكن أن نرى فيلم خيال علمي مصري؟ قال الكاتب الكبير قريبا سيكون هناك فيلم خيال علمي مصري وهو أول فيلم خيال علمي أنيمشن في مصر والشرق الأوسط اسمه الظل وهو إحدى قصص ملف المستقبل وتشارك في تنفيذه قناة بلاس الفرنسية بسبب تكلفته العالية.


وعن توقف سلسلة زهور قال د. نبيل فاروق لو أننا لدينا ثلاثون حالة حب لكنا أفضل حالا ولكن للأسف لقد تغير المصريون وأصبحنا نتناقش بكره وغضب ولا يقبل أحدنا الآخر، فكيف يكتب الكاتب قصصا رومانسية وهو محاط بأناس يكرهون بعضهم !


وفي سؤال أخير عن حرب أكتوبر ولماذا لا يوجد عنها حتى الآن فيلم عالمي؟ قال د. نبيل فاروق السبب في ذلك هي المخابرات العامة وعراقيلها، هناك تكتم شديد ولا نحصل على المعلومات بسهولة، مازلنا في هذه النقطة نحتاج للتطور، وعن السويس قال أنها كانت مزرعة للأبطال ولم يخرج منها من يتجسس عليها ولو ليوم واحد وأنه يرغب بشدة في الكتابة عن المقاومة الشعبية بها.





Sunday, April 11, 2010

انتمائنا من تاريخنا



(كتبت دعاء جميل)

يوم السبت الموافق الثالث من أبريل وفي ساقية الصاوي بالزمالك ...

واصل فريق عيد الانتماء تحقيق ما بدأه في إنطلاقته في شهر فبراير الماضي وذلك بإقامة ندوة ثقافية تحت عنوان "انتمائنا من تاريخنا" وكانت الندوة عن شخصية أحمد عرابي في ذكري مولده.


انقسمت الندوة إلى قسمين .. ادار القسم الأول منها الكاتب الشاب محمد التهامي صاحب فكرة عيد الانتماء حيث تحدث في هذا القسم عن الجانب التاريخي في حياة أحمد عرابي وعن طبيعة تلك الفترة التي عاش فيها عرابى واضاف للحضور مجموعة من المعلومات التاريخية الجديدة عليه.


ثم جاء القسم الثاني من الندوة والذي اداره الدكتور شريف عرفة طبيب الأسنان والكاتب والمحاضر في مجال التنمية الذاتية ورسام الكاريكاتير .. وفي هذا الجزء تحدث معنا دكتور شريف عن الصفات القيادية في شخصية عرابي كما تحدث عن صفات القائد وأنواع القواد ضاربا المثل بعديد من الشخصيات التاريخية على مستوى العالم، وختمها بسؤال مهم أن يجيب عليه كل شخص فينا .. لماذا نذكر عرابى حتى اليوم؟
والإجابة التي تتلخص في عظمته التي تجلت في اجتهاده ومجهوداته التي بذلها من أجل مصر .. لنلخص في النهاية أن على كل شخص أن يبدع ويخلص في عمله وأن يفكر فيما سيتركه للعالم من بعده وفي كيف سيذكره الناس من بعده.


ندوة "انتمائنا من تاريخنا" هي أحدى أنشطة فريق عيد الانتماء في تحقيق هدفه "مصر أحلى بالثقافة" والتي تهدف إلى ارتقاء المستوى الثقافي للمصريين والشباب كما تهدف إلى إبراز رموزنا المصرية المميزة في جميع المجالات، حتى نتخذ منهم قدوه لنا.


وقريبا ستقام العديد من الندوات الثقافية الآخرى عن شخصيات مصرية مختلفة برعاية فريق عيد الانتماء.

دعاء جميل أئناء تقديم الندوة

الأديب محمد التهامي أثناء الحديث عن الجانب التاريخي

د. شريف عرفة أثناء الحديث عن الجوانب التنموية

فريق عيد الانتماء

كتب