Featured Post

ازاى تكتب رواية الجزء الثانى

Friday, August 27, 2010

من كتاب شباب صيني



كتاب شباب صينى
قريبا

بعد العيد في كل المكتبات
ان شاء الله


رسائل الحب و القهر
رسالة 4


تربيت في ملجأ, لم أري الحياة المرفهة إلا قريبا, عملت في بداية حياتي مع أنفار الزراعية وعملت في كامب الإنجليزي قبل جلاء الإنجليز, كما عملت في السكك الحديدية ...

بدأت من أقل من الصفر, لم أشعر في يوم أني فقير أو غني .. أنا كما أنا, إحساسي بنفسي يفوق كل شيء, بداية علاقتي بالشعر لها قصة خفيفة الظل ...

حيث كنت سجين قضية تزوير بسيطة وتعرفت على ظابط في السجن وكان شديد الولع بالأدب والشعر وأبدى إعجابه بشعري أكثر من أعجابي أنا شخصيا ..!!

أشتري لي الأوراق وأدوات الكتابة وطلب مني أن أدون أشعاري

هل ما أقوله كلام هام لهذه الدرجة حتى يستحق التدين ..!!

و بعدها قدم لي في المسابقات الأدبية وأقام لي الندوات داخل السجن, بمعني أكثر صراحة دخلت السجن مجرما خرجت منه شاعرا

بعد خروجي من السجن, قمت بالعمل في التجارة حتى تعرفت على ملحن شاب يعشق أغاني سيد درويش مثلي

لم نفترق حتى انتقل إلي العالم الأخر .. بسببه وصلت أشعاري إلي العالم كله وكانت فترة تألقي الحقيقية بعد النكسة حيث كتبت عدد من القصائد الهامة وبعدها كتبت قصائدي الهجومية على السادات وكامب ديفيد حيث أعتبرها عار على المصريين حتي يومنا هذا

أحببت النساء بشكل عام, تزوجت وأحببت الكثير ولم أشعر بالأمان إلا مع زوجتي الأخيرة مع أنها في سن ابنتي والحب ليس له سن

أخذت حقي الإعلامي بعد انتشار الفضائيات وأصبحت أقدم برامج تتحدث عن حب الوطن وانتقل به من قناة إلى أخرى كما أصبحت أكتب أغاني تترات المسلسلات وأصبح معي نقودا

ولكني في إحتياج مرة أخرى للعودة إلى الصعلكة وإلي النوم في الشارع

أشعر أن هناك علاقة عكسية بين أهميتك والنقود التي تكسبها ويأتي لي إحساس أني أصبحت منتهي الصلاحية فلم أعد أشعر بطعم ما اكتب ولا المظاهرات التي أشارك فيها

Post a Comment

كتب