Featured Post

ازاى تكتب رواية الجزء الثانى

Wednesday, July 22, 2009

عندما يقول لك المدير "تحدث عن نفسك"... إياك أن تحكي له "طفولتك المعذبة


مقالة لي فى صحفية الدستور الاسبوعية


عندما يقول لك المدير "تحدث عن نفسك"... إياك أن تحكي له "طفولتك المعذبة"!


بما أن المقابلة الشخصية، حجر الزاوية في قبولنا بالوظيفة من عدمه، فإن هناك عدة أسئلة لو فهمناها بشكل غير صحيح، فسوف نجيب عليها بأسلوب غير صحيح أيضا، وتكون تلك هي النهاية!


فعندما يقول لك مديرك المستقبلي "تحدث عن نفسك"، فلا يجب أن تتحدث إليه عن طفولتك وعلاقاتك وامتلاكك حسابا على الفيس بوك، وإنما عن تعليمك وحياتك المهنية وطموحاتك الوظيفية.


وعندما يسألك "لماذا تقدمتَ للحصول على هذه الوظيفة؟" فلا تقل له "من أجل المال"، حتى لو كانت هذه هي الحقيقة، وإنما يجب عليك إظهار الاهتمام بالانتماء للشركة لأهميتها وريادتها، ويقينك بقدرتك على المساهمة بفاعلية في تحقيق الشركة لأهدافها، ثم قل له إنك علمت متطلبات هذه الوظيفة، ولما وجدت نفسك قادرا على الوفاء بها، تقدمت إليهم، ثم اذكر بعض ما يمكنك إضافته للشركة مستقبلا.


أما عندما يسألك عن معلوماتك عن الشركة، فلا تقل له ما سمعته عن الرشوة التي تحل كل المشاكل، والواسطة التي تفتح كل باب مغلق، ولكن استغل هذه الفرصة لمدح أصحاب العمل الذين ساعدوك في التحري والبحث عن هذا العمل الجيد.


عندما يسألك عما تتمتع به من مؤهلات لتولي هذه الوظيفة، فلا تقل له عن وساطاتك، أو تذكر اسم قريب لك بالمكان، ولا تجنح للمزاح كذلك، ولكن اسرد خبراتك ومهاراتك التي تجعلك الشخص المثالي لتولي الوظيفة، مظهرا حماسك، واستعدادك للتعلم وتطوير ذاتك واكتساب مزيد من الخبرات.


عندما يسألك سؤالا، فلا ترد عليه بسؤال مماثل، إلا إذا كنت لم تفهم ما قال، في هذه الحالة، يمكنك توجيه أسئلة قصيرة وسريعة لمعرفة غرض السؤال، وتقديم إجابة شافية عليه، وإذا كنت لا تعرف إجابة السؤال، فلا تؤلف، ولا تستخدم "فهلوتك" ولكن كن صريحا، واعترف بعدم معرفتك.


عندما يسألك عن سبب تركك للوظيفة السابقة، فلا تنتقد أو تشتم رئيسك السابق، مهما كان غضبك عليه، ولا تقل إنك كنت تجتهد دون أن تجد مقابلا مناسبا، ولكن قل له إنك تبحث عن تحد جديد، بعد أن حققت كل أهدافك في شركتك القديمة، وترغب في اكتساب المزيد من الخبرات.


وعندما يسألك عن نقاط ضعفك، تذكر أن المقابلة ليست الفرصة المناسبة للاعتراف بعدم قدرتك على الالتزام بالمواعيد، أو عدم إجادتك للكمبيوتر، لكن استغل السؤال لصالحك، وقل له إنك –مثلا- تهتم كثيرا بالتفاصيل، أو أنك مفرط في طموحك، أو أن أخطر عيوبك هو إخلاصك في العمل مما يؤثر على حياتك العائلية، أو قل العبارة المفضلة لصديق لي: "عيبي الوحيد أني مدمن شغل"!


آخر نصيحة: تأمل قول الإمام علي ابن طالب "اطلبوا الحاجات بعزّة، فإن الأمور تجري لمقادير"، وقول الحسن البصري: "علمت أن رزقي لم يأخذه غيري، فاطمأن قلبي"، وقول الشعراوي: "إن كنت لا تعرف عنوان رزقك، فإن رزقك يعرف عنوانك"


محمد التهامي
Post a Comment

كتب