Featured Post

ازاى تكتب رواية الجزء الثانى

Sunday, March 15, 2009

يوم أنسحاب العدو



اليوم تشهد مصر حركة غير عادية .. المواصلات .. الشوارع .. الناس .. هناك حالة غريبة .. والناس تتفاعل معها بسرعة ..


هناك همة غريبة ظهرت فجأة على الشعب المصري ..
فلا يعقل أن أنزل الشارع ولا أجد مشاجرات أو إهانات .. ماذا يحدث ..؟


نعم لقد عرفت السر ..اليوم تقام مباراة مهمة في ستاد القاهرة .. مباراة نهاية الدوري العام بين فريقين يحبهم المصريين بشدة .. الأول اسمه الأهلي والثاني الزمالك ..


يذهب اليوم الملايين إلى الاستاد .. ورغم أن الاستاد لا يكفي إلا لعدد أقل من هذا بكثير .. لكن البركة تجعل الإستاد يكفي الملايين
من لم يلحق مكانا وجد مكانه في مقهى .. فالكرة تحلو في وسط الناس ..
تم إغلاق المحلات .. وهناك رجال طلقوا زوجاتهم من أجل متعة مشاهدة المباراة .. المباراة مهمة للغاية
..


عندما بدأت المباراة ساد الصمت في كل مكان .. كل الناس تشاهد المباراة .. كل الناس تتشاجر بسبب أخطاء اللاعبين .. الوحيد الذي كان يسير في الشارع هو أنا .. أنا الوحيد الذي شاهدت كل ما يحدث ..!!
شاهدت دبابات وجنود وطائرات يطوقون شوارع القاهرة .. لم أعرف هوية هذا الجيش الذي بدأ يحتل مصر ..!!


تجولت في الشوارع بدون أن يلاحظ أحد كانت صيحات الطلقات والرصاص والقنابل تعلو على أصوات الجماهير الذي يشجعون المباراة
لكنهم لم يلتفتوا لها ..


وكل قنوات الأخبار تذيع احتلال مصر على الهواء مباشرة ولكن المصريين يشاهدون المباراة .. المباراة الأخيرة في الدوري ..
فحتى لم يلحظ أحد ما كتب على الشاشة من نبأ عاجل وهم يشاهدون المباراة ..
هذا لأن أعينهم عند قدم كل لاعب معه الكرة ...
وعقولهم تقف عند احتمالين لا ثالث لهما ..
الأول إذا انتصر الزمالك فسوف ينتقم جماهير الزمالك لأنفسهم ويذلون جماهير الأهلي ..
والثاني إذا انتصر الأهلي فسوف يحدث العكس تماما ..
ما علاقة الجماهير الآن بما يحدث خارج المباراة ..؟؟
بالطبع لا شيء ..!!


وقفت وحدي أرفض الاحتلال أو الاستشهاد بدون أن أحارب في هذه المعركة ..
قبل نهاية المباراة بدقائق قليلة .. خرجت جيوش الاحتلال منسحبة ومغادرة لأرض مصر ..
لم يشعر المصريين بما حدث

..


قالت قنوات الأخبار عن أسباب خروج جيش الاحتلال .. أن قواد الجيش جاء لهم إحباط .. لأنهم كانوا يتوقعون حربا شرسة مع المصريين .. ولكنهم دخلوا مصر ولم يجدوا المصريين مما سبب لهم إحباطا فقرروا أن يحرموا مصر من وجودهم

..



هذا وقد صرح مصدر أمني مسئول في جيش الاحتلال .. "أن أفضل عقاب للمصريين أن نتركهم لأنفسهم .. فهم قادرين على القضاء على أنفسهم بأنفسهم .."



يوم انسحاب العدو
مجموعة بني ادم مع وقف التنفيذ /محمد التهامى اصدار سنة 3/2008



Post a Comment

كتب